تموغة و ضبط النفس

تامر قرر يعدي علي مراته في الشغل و يروحها عشان جو رمضان و صيام و حر وحاجات تانية كتير فوق بعضها..
طبعا سهام كان قلبها بيطنطط من السعادة عشان أخيرا مش هتركب المترو انهاردة و هي مروحة.
في الطريق من العبور لأكتوبر،الدنيا زحمة أوي و الطريق مش راضي يتحرك و الشمس لاسعة تامر في أفاه..
حط ايده علي زرار التكييف بدل نار جهنم دي، راح التكييف عامل صوت غريب و مطلع هوا سخن في وشه..تزنيقة من هنا علي كسر عربية بحمار من الناحية التانية و تامر ماسك نفسه بالعافية.. المهم خلاص الفارس ذو الأخلاق النبيلة وصل عند شغل سهام و بمجرد مطلع الموبايل عشان يكلمها…فصل شحن!!!!

المهم تامر قرر أنه هيكمل جميله للأخر و هيطلع لمراته المكتب في الدور العاشر..بمجرد ما وصل تامر جوا العمارة و بيطلب الأسانسير، لقى البواب جي جري عليه و بيقوله “يا بيه يا بيه الأصانصير فيه تصليحات يا سعادة البيه

ايه الفصلان ده، هو اليوم ناقص؟

..طبعا عشان تامر راكن في حتة ممنوع الوقوف فيها كان لازم ينجز و يجيب سهام و ينزل بسرعة
بس عشر أدوار و صيام و عربية مركونة غلط؟ طب ايه الحل دلوقتى؟
..حاول يظبط البواب بعشرين جنيه بس البواب قاله ان قلبه واجعه

!!!!دور بعد دور و تامر ابتدي ينهج و يسند علي الحيطة..جه يبص تحت عشان يشوف وصل للدور الكام لقى نفسه لسة في الرابع
…أخيرا، وصل تامر البطل للدور العاشر و رجليه بتترعش و القميص غرقان مية و شكله هيغم عليه
“سأل على مكتب مراته و أول مشافته تنحت كده و رفعت حاجبها و قالتله “ايه ده؟ يعني يوم متجيلى المكتب تبقى عامل كده؟! صحابي يقولو عليا أيه دلوقتي؟”
يا عيني عليك يا تموغة..دابب المشوار ده كله و طالع عشر أدوار علي رجلك و أنت صايم عشان في الأخر دي تبقي المعاملة؟

قرب الدور الأول كده، تامر سمع صوت عالي و صوت البواب بيزعق
“..يا باشا و الله الراجل بيجيب مراته و نازل”
!!!!!!!!علي ما تامر سعفته رجليه أنه ينزل الدور اللي ناقص جري، كان الونش كلبش العربية و مشي
.ألبس يا معلم

..يعمل ايه تامر دلوقتي؟ مفيش عربية و هما في أكتوبر.. لأ و لسة كمان المشوار للتجمع مش سهل و الساعة دخلت في 4 و العربيات على بعضها في الشارع
وسط المأساة دي و تامر حاطط ايده على راسه، لقى سهام بتقوله
“تامر.. ماما و بابا لسة أفلين معايا و جايين  يفطروا معانا انهارده..كده بقى محتاجين صينيتين بسبوسة و صينية كنافة بالمانجا و بطيخة من عند عم صبحي”
!!!!!!!نععععععععممممممم؟؟؟
“ايه يا حبيبي فيه حاجة؟! أصلا انت اللي مأخرنا.. حد يركن عربيته في الممنوع؟”
“!!!أنا اللي غلطان فعلا..صبرني يا رب”
على ملقوا تاكسي يروحهم من أكتوبر للتجمع، كانت الساعة بقت 5

…تامر وقف التاكسي عند عم صبحي الفكهاني اللي قبل شارع بيتهم بناصيتين عشان سهام تجيب البطيخة و تعاينها بنفسها.. أال ايه اخر بطيخة جابها طلعت قرعة.. يلا مش موضوعنا
..بعد نص ساعة من المعاينة و الكشف (الطرقعة) علي بطيخ عم صبحي، سهام قررت أنها هتجيب نص كيلو مشمش بدل البطيخة..يلا مش موضوعنا برضو

و تامر قاعد مستني سهام في التاكسي … طاااااااااااااااااخ
..تامر اتنفض و الناس في الشارع اتلمت و سهام وقع من ايدها المشمش و جريت علي جوزها عشان تشوف حصله ايه
تامرو السواق نزلوا جري يشوفوا مين اللي لبس فيهم اللبسة دي، يعني الراجل راكن و مشغل فلاشر و كان بيتشك الفيس بوك  بتاعه في أمان الله، ليه يتخبط خبطة زي دي تيجبله الفوانيس على الأرض؟
:السواق لسه هيفتح بؤه، لقي الراجل اللي خبطه بيزعق و بيقوله

“اييييه يا حم@مم!!!ااااار، مش تفتح؟”
“..السواق اتجنن و قله “يا عمنا انت اللي خبطني من ورا!!! أنا راكن أصلا”
“لأ، أنت اللي غلطاااان، دي وقفة دي؟؟!! مش قد السواقة يبقى متركابوهاش”
“لا حول و لا قوة الا بالله.. أنا اتصرف ازاي أنا دلوقتي؟!! يعني غلطان و بتقاوح؟”
“غلطاااان مين يابا؟ أنت البعيد أعمي؟ بص أنا رفرف عربيتي بقى علي الأرض!! هتديني تعويض كام؟”
“!يا نهار أسود، تعويض اييييه؟!!!! يا ح#@وان أنت اللي خبطني.. أنت اللى رشقت فيا بعربيتك!!!! أنت اللى هتدفعلي تعويض مش أنا”
“أدفع ايه؟ هاأوا.. يا جدعان أشهدوا شهادة حق مين فينا اللي غلطان و النبي؟”

و سط شتايم متطايرة وحركات بهلاونية رخيصة و ناس بتفض الخناقة، عم صبحي راح مزعق
“!صلوا علي النبي يا رجالة..ده أحنا في رمضان يعني”

عم صبحي جاب من الأخر..ليه ممكن البني أدم منا يمسك نفسه عن الأكل و الشرب بس مع أول موقف صعب في الشارع مش بيعرف يمسك لسانه؟
ليه سهل نسيطر علي الجوع و العطش بس صعب نسيطر علي لسانا و تصرفاتنا؟ ده احنا في رمضان يعني..صح و لا ايه؟

:طبعا بعد ما التاكسي اتخبط و الراجل مرديش يدفع تعويض و خلع، راح سواق التاكسي مميل على تامر و قايله
“..طبعا يا بيه هتكرمني جامد هه؟ أصل التاكس ده عليه أقساط”
“..يلا يا ابن ال”
!دمتم سالمين

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *