هذا المُنتج قد لا يكون متوفراً الآن. إضغط هنا لمنتجات مماثلة

نصيبي من الحقيقة: وزير أول في رئاسة بورقيبة يشهد

نصيبي من الحقيقة: وزير أول في رئاسة بورقيبة يشهد

آخر تحديث منذ 11 أشهر

80 ج.م.

Liveغير متوفر
آخر تحديث منذ 11 أشهر

خمسون عامًا قضاها محمد مزالى فى خدمة بلاده، بداية بمساهمته فى الكفاح من أجل استقلال تونس، وانخراطه فى العمل النقابى والسياسى والثقافى، اضطلع خلالها بالعديد من المسئوليات الحكومية...

ابحث عن منتجات مماثلة

خمسون عامًا قضاها محمد مزالى فى خدمة بلاده، بداية بمساهمته فى الكفاح من أجل استقلال تونس، وانخراطه فى العمل النقابى والسياسى والثقافى، اضطلع خلالها بالعديد من المسئوليات الحكومية...

سعر ومواصفات نصيبي من الحقيقة: وزير أول في رئاسة بورقيبة يشهد

  • أفضل سعر لـ نصيبي من الحقيقة: وزير أول في رئاسة بورقيبة يشهد من كتب مصر فى مصر هو 80 ج.م.
  • طرق الدفع المتاحة هى
    دفع عند الاستلام
  • تكلفة التوصيل هى 10 ج.م., والتوصيل فى خلال 5-8 أيام
  • أول ظهور لهذا المنتج كان فى أغسطس 18, 2014

وصف كتب مصر

خمسون عامًا قضاها محمد مزالى فى خدمة بلاده، بداية بمساهمته فى الكفاح من أجل استقلال تونس، وانخراطه فى العمل النقابى والسياسى والثقافى، اضطلع خلالها بالعديد من المسئوليات الحكومية انتهت باختيار بورقيبة له كوزير أول، بما يعنى اختياره لخلافته وفقًا لما ينص عليه الدستور التونسى. وقبل أن يكون مزالى سياسيًا محنكًا (أو مناضلا ملتزمًا كما يحب أن يوصف)، فهو مفكر له وزنه فى زمن ندر فيه المفكرون والمبدعون، لم يألُ جهدًا فى ترسيخ الانتماء إلى الثقافة العربية الإسلامية واكتشاف الهوية القومية، وساهم بجد وإخلاص فى رسم ملامح تونس الحديثة.. تونس النظام والديمقراطية والخير والاستقرار.. وفى هذا الكتاب القيم يقدم محمد مزالى شهادته أو «نصيبه من الحقيقة»، متناولا مسيرته السياسية والفكرية والثقافية والرياضية، محاولا القيام بنوع من المحاسبة الختامية، متوخيا ـ وبقدر ما يستطيع ـ الحقيقة والموضوعية فى كل ما سطره دون تهويل أو تهوين، مؤكدًا أنه لم يقلْ كل شىء فى هذا الكتاب، فليس كل ما يُعلم يُقال، فلم يحن الوقت بعد لإماطة اللثام عن بعض أسرار الدولة التى قد تحرج عددا من المسئولين، واثقا من أن الأجيال القادمة ستتم ما اكتفى فيه اليوم بالرموز دون النطق بالحروف. لقد قدم محمد مزالى شهادته تلك موصيا المواطنين والأبناء والأحفاد وخاصة المؤرخين بالمزيد من البحث الموضوعى والتنقيب العلمى، قصد إعطاء صورة ناصعة وفيَّة لتاريخ تونس منذ الاستقلال، داعيا إياهم ليساهموا «بنصيبهم من الحقيقة».

مميزات وعيوب نصيبي من الحقيقة: وزير أول في رئاسة بورقيبة يشهد

  • لا يوجد تقييمات لهذا المُنتج.